بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


 
 

للمرة الأولى.. نجل الرئيس السادات يكشف عن أسرار حادثة المنصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

31032011

مُساهمة 

للمرة الأولى.. نجل الرئيس السادات يكشف عن أسرار حادثة المنصة




على الرغم من مرور 30 عاما على حادثة المنصة التي اغتيل فيها الرئيس محمد أنور السادات إلى أنها مازالت حتى الآن شغل الرأي العام المصري، ويتردد من الحين للآخر تورط شخصيات لم يتم التوصل إلى دلائل تفيد بذلك حينها، ومؤخرا وجهت السيدة رقية السادات اتهاما للرئيس السابق محمد حسني مبارك تتهمه فيه بالمشاركة في اغتيال والدها.
وفي هذا الصدد أشار المهندس جمال السادات نجل الرئيس الراحل محمد أنور السادات لبرنامج العاشرة مساء المذاع على فضائية دريم أن سبب عدم حديثه عن مقتل والده يعود إلى أنه يلتزم الصمت لحين التوصل إلى دليل جديد حول المتورط في هذه الجريمة " لن اترك حق والدي".

ونفى جمال ارتداء الرئيس السادات خلال فترة حكمه بأكملها القميص الواقي من الرصاص، على الرغم من إصرار زوجة الرئيس ووالدة جمال إلا أن الرئيس أصر على الرفض، وأكد اصطحاب والده له في كافة العروض العسكرية التي كان يشهدها وكان يجلس في الصف الثاني خلفه، بينما لم يصطحبه خلال العرض الأخير الذي تم اغتياله فيه.
وقبل الحادث بيوم واحد التقى جمال بوالده الذي أوصاه بأسرته ووالدته وغادر نجل الرئيس إلى الولايات المتحدة بعدها بلحظات وفي اليوم التالي اخبره مدير الفندق عن إطلاق النار في المنصة وعلى الفور قام بالاتصال بوالدته التي أخبرته بوفاة الرئيس، وسأل والدته عن النائب مبارك لحرصه على مصر ومن يتولى حكمها في ظل مقتل والده وأبلغته والدته أن مبارك بخير.
وعقب عودته إلى مصر توجه بصحبة والدته إلى المستشفى التي يرقد فيها الرئيس وحينها رفض مدير المستشفى مطلبه بمشاهدته لحظة استخراج الطلق الناري من عنق الرئيس الراحل حرصا على شعوره، مما اضطره إلى الاتصال بالنائب محمد حسني مبارك من أجل أن يشهد استخراج الرصاصة من عنق والده وقام النائب بمهاتفة مدير المستشفى الذي استجاب لمطلبه، وعند دخوله لغرفة العمليات شاهد إصابته بـــ"3" رصاصات، وعلم فيما بعد أن الرصاصة التي أصابت والده ارتطمت في جزء من الرخام المواجه له وغيرت مسارها وسببت الوفاة!!
وانتقل جمال السادات للحديث عن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وأكد اعتزازه به بعد أن رأى والده يقدره ويحترمه ودلل على ذلك بتسميته له على اسم عبد الناصر، كما اختلف السادات مسبقا مع صديقه الحميم عثمان أحمد عثمان حينما كتب حديث يسيء إلى جمال عبد الناصر.
ولم يبدي استياء من خروج عبود الزمر المتورط في اغتيال الرئيس السادات مبررا ذلك بتأدية الزمر للحكم الصادر ضده، بينما الأمر الذي أزعجه هو طريقة الاستقبال التي شهدها بعد خروج الزمر من السجن" هذا ليس بطلا قوميا، أو عابرا لقناة السويس".
لم يستبعد جمال السادات تورط الرئيس السابق مبارك في اغتيال والده في حالة ظهور دليل على ذلك، بينما لم يسمع من قبل عن تورط مبارك في هذه القضية إلا خلال هذه الآونة.
وعن اتهام شقيقته رقية للرئيس مبارك باغتيال والدهما أكد حقها في تقديمها لبلاغها وعند وجود أدلة جديدة في هذه الواقعة سوف يساند من يكشف عنها ويقدمها.
وأشار إلى السعادة التي تسيطر على جموع المصريين في الفترة الحالية التي أعقبت ثورة 25 يناير مشددا على ضرورة تكاتف كافة أطياف المجتمع المصري للوصول بمصر إلى بر الأمان.


إعداد - علي عبد الودود (محيط)
avatar
محمد جمعة
رئيس التحرير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى