بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


 
 

باحثون مصريون يتوصلون لمقاومة الفطريات وحماية المخطوطات

اذهب الى الأسفل

29042011

مُساهمة 

باحثون مصريون يتوصلون لمقاومة الفطريات وحماية المخطوطات




أوضحت دراسة اعدها الدكتور أحمد فرحات سحاب أستاذ الفطريات بالمركز القومى للبحوث حول تأثير الفطريات الموجودة في هواء المتاحف والمخازن في تحلل المومياوات وتلف المخطوطات عن طريق تأثيرها على بعض المواد الداخلة فى عمليات التحنيط وكذلك الحد من انتشارها ووقف نمو الفطريات وبالتالى وقف عملية التحلل لها.
وبفحص عينات من كتان أغلفة المومياوات المتحللة وأيضا من الهواء المحيط بها ومن أجسامها نفسها والمتواجدة بمتحف الاسماعيلية و المتحف الزراعى بالدقى
وقد شملت الدراسة أيضا مدى تأثير بعض المواد المستخدمة فى التحنيط مثل ملح النطرون، اللوز المر، حب العرعر، القرفة، الصمغ العربى، الكاشيا، المستكة وشمع العسل.

وقال الدكتور احمد فرحات انه قد تمت دراسة قدرة الفطريات على النمو على بعض المواد الى تدخل فى مكونات المومياوات الاثرية من سليلوز، بروتين، نشا ودهون.

كما أجريت دراسة عن تأثير بعض مواد التحنيط على النمو الفطرى بأضافتها فى البيئة المستخدمة فى نمو الفطريات وقياس المنطقة الرائقة حول مادة التحنيط كما أجريت دراسة على النشاط الانزيمى للفطريات المعزولة من المومياوات مثل أنزيمات البروتييز والسليوليز والاميليز .

وأوضحت الدراسة أن مواد التحنيط المستخدمة كان لها تأثير واضح عى نمو الفطريات المعزولة ، وكان ملح النطرون له التأثير الأوضح على نموها يليه اللوز المر والقرفة ، بينما اعطى شمع العسل تأثير بسيط ، في حين لم يظهر العرعر والكاشيا والصمغ العربى والمستكة لم يظهروا أى تأثير على النمو للفطريات.

كما أجريت دراسة عن تأثير ثلاثة مبيدات كيماوية موصى بأستخدامها لمعرفة تأثيرها على نمو الفطريات المعزولة من المومياوات . حيث وجد أن مبيد الفطرى البنليت قد اعطى نتيجة طيبة وجيدة فى منع النمو نهائيا فى الفطريات المختبرة عند تركيز 100 جزء فى المليون ، بينما مبيد الثيمول عند تركيز 200 جزء فى المليون كما لم يكن لزيت السيدر تأثير عى هذة الفطريات عند هذة التركيزات .

هذا وقد أوصت الدراسة بضرورة وجود منهجا علميا لفحص وتحليل وتسجيل المومياوات الاثرية بالاساليب العلمية حتى لا يكون هناك تأثير ضار عليها ومن خلال الفحص العلمى أمكن التعرف على تفاصيل كثيرة عن التحنيط والمواد المستخدمة ولكن لا يزال سر التحنيط مستمرا حتى يتم التعرف على التركيزات المستخدمة وأسلوب أستخدام مواد التحنيط.

كما يجب منع التلوث بالفطريات والحشرات بأستخدام أجهزة الضبط البيئى من حرارة ورطوبة مع أختزال حركة الهواء فى منطقة التخزين والتنظيف . كما يجب التعقيم الدورى للمخازن باستخدام بعض المواد المطهرة مثل مواد التبخير وألاشعة المعقمة .

كما أن المواد المستخدمة فى الترميم والعلاج يجب أن تكون موصى بها فالكحول يستخدم فى تنظيف الاسطح المتربة بدلا من الماء بدون افراط فى الكحول. كما يجب إستمرار عمل الفحص الميكروبى للمومياوات الاثرية حتى يمكن التعرف على أى إصابات ميكروبية جديدة مبكرا.

واوصت الدراسة أيضا بأستخدام زيت السيدر عند تركيز 5% كمادة معقمة للفطريات وكذلك القرفة واللوز المر فى تركيبات بعض المبيدات الحديثة وأجراء التجارب الازمة لها قبل إستخدامها وهى مواد أثبتت قدرتها على منع النمو للفطريات وأيضا توصى بأستخدام الثيمول عند 200 جزء فى المليون للقضاء على الكائنات الحية الدقيقة وكذلك مبيد البنليت عند 100 جزء فى المليون لما له من فعالية كبيرة فى منع النمو الفطرى.
المصدر: أخبار مصر.

online


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى